غلامي كه ديگر غلام نبود